23
سبتمبر

جشطلت (Gestalt) أسلوب يجعل من التصميم أكثر تناسقا و اندماجاً

في سنة 1920 قام فريق من علماء النفس بألمانيا بتطوير مجموعة من النظريات الخاصة بالإدراك البصري، و وصفوا كيف يجمع المشاهدون بعض الاشكال الجزئية على أنها جزء واحد عندما تكون هذه الاشكال منظمة بطريقة معينة.
كلمة جشطلت (Gestalt) تعني ” الوحدة ” و هي طريقة ربط مجموعة اشكال ليظهر شكل مكون من مجموعة اشكال.
Rudolf Arnheim
اشتهر هذا الاسلوب بالتصميم بعد كتاب Rudolf Arnheim الذي صدر سنة 1954 بعنوان الفن و الإدراك البصري.
و قد أصبح هذا الكتاب من أشهر كتب الفن في القرن العشرين كما تم استعماله كمرجع يتم تدريسه في الجامعات. بالرغم من أن كتاب Arnheim يستحق القراءة، إلا أننا سنلخص مبادئ جشطلت الأساسية الستة التي تناولها الكتاب و هي كالآتي:
1- التشابه
2- التواصل
3- الانغلاق
4- التقارب
5- الشكل/الخلفية
6- التناظر و النظام
تم شرح كل مبدأ من هذه المبادئ الستة على حدة مع الاستشعار بمثال بسيط.

1-التشابه

Picture1

يوجد تشابه في هذا التصميم لأن كل العناصر الأساسية المكونة للرسم هي في حد ذاتها متشابهة و لديها نفس الخصائص الشكلية، عندما تبدو بعض الأشياء مشابهة لبعضها البعض، فان المشاهد سيرى العناصر الأساسية كجزء من النمط أو مجموعة. و من خلال هذا الأثر، يمكن إنشاء رسم، صورة، أو رسالة باستعمال مجموعة عناصر منفصلة.

2- التواصل

Picture2

في هذا المثال، تنساق العين من بداية التصميم في اتجاه النجم الذي ينسجم كثيرا مع شكل الانحناء، التواصل هو المبدأ الذي تنساق فيه العين وفقا لمسار معين، منحنى، أو خط مستقيم، مفضلة أن ترى شكلا واحدا متواصلا بدلا من مجموعة خطوط متباعدة. و هو ما يمكن أن يستخدم للإشارة لعنصر معين في التصميم من خلال استعمال خط يقطع التصميم متخذا منحى ملائم لهذه الأخيرة.

3- الانغلاق

Picture3

يستخدم شعار الصندوق الدولي للحياة البرية مبدأ الانغلاق في تصويره للباندا بالرغم من أن الشكل ليس منغلقا كليا، الانغلاق هو أسلوب يعتمد على مبدأ ميل العين لرؤية الأشكال المنغلقة. فهو يستعمل عندما يكون الشكل غير مكتمل أو عندما يكون الفضاء الداخلي للتصميم غير ممتلئ بالكامل و لكن، يدرك المشاهد رغم ذلك التصميم كاملة من خلال تصوره الشخصي للفراغات. و يستعمل هذا المبدأ كثيرا في الرسومات الفنية و خاصة الشعارات.

4- التقارب

Picture4

المربعات التي على اليسار ليست ملتصقة ببعضها بشكل جيد حتى يكون هناك تقارب بينها في حين أن المجموعة التي على اليمين متلاصقة لدرجة أنها تبدو كأنها عنصر واحد، مبدأ التقارب يعتمد على تقارب مجموعة من العناصر لخلق ترابط بينها. و في تصميم كانت العناصر الأساسية المكونة للشكل متشابهة فيما بينها، فمن الممكن أن ينظر إليها كشكل واحد بالرغم من كونها مجموعة عناصر منفصلة.

Picture5

ليس من الضروري أن تكون الأشكال منتظمة حتى يتحقق مبدأ التقارب. إذ يمكن أن تكون بعض الأشكال المتماثلة، فقط مرتبة بشكل معين حتى تبرز الصورة أكبر. تماما مثل ما يوجد في تصميم الشعلة أعلاه، يمكن تحقيق التقارب أو التجميع من خلال استعمال بعض القواسم المشتركة مثل الشكل، اللون، الملمس، الحجم، أو أي صفة أخرى.

5- الشكل/الخلفية

Picture-5

عادة ما يتم استخدام الضوء و الظل في مبدأ الشكل/ الخلفية و هو ما يساعد على خلق صورة مميزة من ضمن مجموعة أشكال. هذا المبدأ يعتمد على ميل العين لرؤية الأشكال و فصلها عن الخلفية المحيطة بها، في الصوره يظهر الجزاء الابيض شكل الشمعدان والاسود خلفيه وعندما نرى الصوره بشكل كامل يظهر وجهين يحدقان في بعضهما البعض، المبدأ يعتمد على تفضيل العين البشرية رؤية الصورة (الجسم الأمامي) و الخلفية على أساس مستويين مختلفين.

Picture--5

لوحة السماء و الماء الشهيرة، ل MC Escher1938، تم فيها استعمال مبدأ الشكل/ الخلفية، كل ما لا يتبع الشكل فهو يعتبر خلفية، و هو ما يمكن استخدامه لخلق بعض الحيل و التأثيرات البصرية المهمة، و خاصة عندما يعمل الفنان أو المصمم على إضفاء بعض الغموض المتعمد و هي تعد التقنية المفضلة لدى السرياني MC Escher.

6- التناظر و النظام

Picture6
يدعو هذا المبدأ بكل بساطة لعدم ترك أي فوضى أو عدم توازن في أي تركيبة لأن المشاهد سيضيع الوقت في البحث عن الخلل أو النقص بدلا من التركيز على إدراك المعنى الحقيقي للرسالة، هذا الشكل التناظري الذي يصور طاحونة هوائية، يعطي إحساسا بالتناغم و التوازن، و يمكن تحقيق مبدأ التناظر عند وجود توازن سليم و تناسق في مختلف عناصر التصميم مثل ما هو موجود بالتصميم أعلاه، و هو ما يدفع المشاهد للشعور بالانسجام.

من أبرز مؤسسي هذه النظريات و المبادئ نجد Max Wertheimer، Wolfgang Kohler، و Kurt Koffka.

إتبعنا هذا المبدئ في تصميم شعار مجموعة طويق